أصوات الشمال
الثلاثاء 28 رجب 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * صوب بحر المعاني، قصص تختصر الضّياع. قراءة في المجموعة القصصية "صوب البحر" للقاص والمترجم "بوداود عميّر".   * غَابَتْ رِحَابُ    * هنيئا لكَ الطعنات    * حتى في دول الغرب مع كل انتخابات جديدة.. "تعود حليمة لعادتها القديمة"   * قُبْلَةُ الْحَيَاةْ   * قراءة نقدية تأملية في قصيدة (ماذا أسميك،، ؟) للشاعرة جميلة سلامة – بقلم الشاعر الجزائري ياسين عرعار   * حيز من التواصل على درب الابداع و الشعر بين الضيوف من المبدعين العرب و الأجانب   * حسن السير والسلوك    * حوار مع أحمد قابة الناشط في جمعية جسور مدينة الشريعة ولاية تبسة   * حديث القضبان إصدار أكاديمي للإعلامية والأديبة زهرة بوسكين   * من يبني الجزائر ؟   * بين البارصا والريال ضاع العقل وحلّ الخَبال   * شهادة وفاة العربر   * عن الاهداف و اليات تحقيقها ..؟   * ماذا يعني صمت القبور..؟   * بين افتزاز واعتزاز..   * أباريقُ ندىً   * إلا أنا و حروفي   * جمالية الشعر المعاصر   * اقتصاديات التعليم... بين المفهوم والأبعاد     أرسل مشاركتك
غَابَتْ رِحَابُ
بقلم : الجيلالي سلطاني
غَابَتْ رِحَابُ فَقَلْبِي اْلَيْومَ مَكْسُـورُ
وَالْجِسْمُ مِنْ فَقْدِهاَ كَالْعُودِ مَنْخُورُ
أَبْنِي الَقَصِيـدَ عَلَى كَعْبٍ عَلَى دَرَرٍ
وَالدَّرُّ كَعْـبٌ عَلىَ الأَشْعـاَرِ مَنْثُورُ
يَبْكِي سُعاَداً بِمَدْحٍ لِلرَّسُـولِ يَرُو
مُ الْعَفْوَ مُعْتَذِراً وَالذَّنْـبُ مَغْفُورُ
أَبْكيِ الْق
غَابَتْ رِحَابُ
وَهَـلْ يُعَــاتَبُ مَذْبَــوحٌ وَمَنْحُورُ
قُبْلَةُ الْحَيَاةْ
بقلم : شاعر العالم محسن عبد المعطي عبد ربه
قُبْلَةُ الْحَيَاةْ
محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
شَجَانِي الْقَلْبُ مِنْ وَجَعٍ وَعِشْقِ؛وَأَنَّ عَلَى الدِّيَارِ أَنِينَ صِدْقِ
وَأَوْحَى لِلْحَبِيبِ يَرَاعُ قَلْبِي؛فَهَلَّ الْبَدْرُ بَعْدَ شَدِيدِ شَوْقِ
تَعَانَقْنَا وَنِمْنَا بَعْدَ حُلْمٍ؛فَفَاضَ الْحُبُّ فِي رَعْدٍ وَبَرْقِ
ظَلَلْنَا فِي جِنَ
قُبْلَةُ الْحَيَاةْ
شاعر العالم محسن عبد المعطي عبد ربه
شهادة وفاة العربر
بقلم : شعر: محمد جربوعة

محمد جربوعة
مَن أنتمو ؟ مِن أيّ جنسٍ أنتمو ؟
سمّوا لنا أجدادَكم ، ولتنتموا
عربٌ ؟ زنوجٌ؟ تركمانٌ؟ أوزبكٌ؟
كردٌ؟ أمازيغٌ؟ يهودٌ أسلموا ؟
مَن أنتم أبناء يوبا؟ أم بنو
(أفريقيا)؟ أم وائلٌ؟ أم جرْهمُ ؟
مَن أنتمو ؟ حيّرتمُ الدنيا ، وما
شيءٌ بها إلا ويسأل عنكمو
حيّرتمو الدنيا .. وحيّرتم جميـ
ـ
شهادة وفاة العربر


ما صدّقوك فها عن دينهم مرقوا
دَعْهم فما صَدَقوك العهد إن صَدَقُوا
مررْتَ بالنهر لم تشرب وهم شربوا
يا للبلاء الذي في يمّه غرقُوا
أكنْتَ نوحاً وهم كانوا ابنه حذراً
مستعصماً بجبال الوهم يلتصقُ
وكُنتَ عند تلاقي الموج تبصرهم
آذّنْتَ فيهم ولكنْ حكمةً صفقُوا
ما صدّقوك أبي آياتُك انصرفتْ
عنهم
قصيدة : - ما صدّقــوك - شعر مبروك بالنوي - تامنراست
مقطع من القصيدة المهداة
الخطوة الثانية تكون للاساتذة الواردة اسمائهم اعلاه بكتابة نصوص ضمن موضوع وبحر وروي محدد من اختيار لجنة تمظيم وتحكيم المسابقة..
الموضوع ؛ الحرب وأثارها من قتل وتدمير وتشريد.. محاكاة لواقع أمتنا اليوم.
البحر ؛ البسيط التام
الروى ؛ اللام المكسورة
وفق مايلي ؛
1 _ ترسل النصوص الى ايميل المسابقة خلال مدة اقصاها 2017/5/
اعلان عن الخطوة الثانية للمرحلة الاولى لمسابقة شاعر العرب
مسابقة شاعر العرب
هلّا ابتسمت
بقلم : الشاعرة / شدو محمّد
حين اشتاقك
تتغيّر ملامحي ، وإيقاعات أنيني
حين اشتاقك
يحاصرني المطر
فأستسلم له
كتمتمات موجةٍ في ليلةٍ مقمرةٍ ، همسك
يثملني ..
يجعلني ..
أكتب حروف صباباتي في النجمات
وما زلت طفل ابتسامتي
فهلّا ابتسمت ؟
آثمٌ أنت
نبضك الأغتراب
وأنا وطنك
إذهب إليّ
ذهبت إليك ... حافية اللحن
لي
هلّا ابتسمت
من بعدكم
الشاعر : محــفـوظ مصـبــاح
من دونكم تختفي من شعريَ الدرر
الشعــر يبكي غريــبا ثـم ينتحـــرُ
البعـــد ما كان يثني عـن صداقتنا
الحــب فيـــها وفـاء طعــمه تمـــرُ
في غربتي حرفكم أنسي يسامرني
يزيد شــوقي اليكم كيــف أصطبرُ
الشوق قـد صار أثــقالا أكابــــدها
وبعــدكم حــرقة في القــلب تستعرُ
في كــل نبضة شوق طيفكم يثــب
ل
من بعدكم
الشاعر مـحـفــوظ مصــباح
أَبْدِعْ وَزِدْنِي فَإِنِي الْيَوْمَ عَاشِقَةٌ
بقلم : شاعر العالم محسن عبد المعطي عبد ربه
أَبْدِعْ وَزِدْنِي فَإِنِي الْيَوْمَ عَاشِقَةٌ
محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
1- يَا مَالِكَ الْقَلْبِ إِنَّ الْعِشْقَ يَهْوَانَا=بِحُبِّنَا الْمُنْتَقَى قَدْ كَانَ مَا كَانَا!!!
2- لَمَّا رَنَوْتِ بِسِحْرِ الْحُبِّ يَقْتُلُنِي=أَحْبَبْتُ لَحْظَكِ يَا لَيْلَايَ فَتَّانَا
3- كَلَّمْتِنِي عَنْ لِقَاءِ الْعُمْرِ
أَبْدِعْ وَزِدْنِي فَإِنِي الْيَوْمَ عَاشِقَةٌ
شاعر العالم محسن عبد المعطي عبد ربه
أمة ...طـــــز
بقلم : صلاح الدين باوية
هذي الأمةُ ...يا مُعتزْ
تهوى الرّقصَ...
تجيد الهزّْ
هذي الأمة... تهوى الذُّلَّ..
وترفضُ كلَّ فنون العزْ
العالمُُ حولها مثلُ الدِّيكِ..
وهذي الأمة - دودةُ قزْ-
الشامُ تئنُّ لبلواها
عمّان تضمد جرحاها
لبنان تعدِّد موتاها
بغداد تجدد قتلاها
والقدس ينادي معتصماهُ...
وهذي الأمة لا تهتز
وينُنْ ؟ (1)
بقلم : شعر: محمد جربوعة


شعر : محمد جربوعة
كمْ قبّلوا أحجارها ، كم جابوا
أحياءها .. كمْ أذنبوا ..كم تابوا
كم أطعموا في الساح زُرقَ حمامها
كم ثرثروا..كم ذوّبوا ..كم ذابوا
كمْ سايروا (بردى)(2).. وكم قد أمسكوا
في جانبيه ذراعهُ وانسابوا
( وينُنْ ) ؟.. فقدْ كسر السقاةُ دنانهمْ
وتناثرتْ في أرضها الأكوابُ
هل يا ترى يوما تعو
وينُنْ ؟ (1)
لم يبق إلا...أن نقاتل بالقصيدة
بقلم : صلاح الدين باوية
لم يبق في زمن التتار
لم يبق في زمن الحصار
لم يبق في زمن الأعارب...
والعجائب...
والمصائب والدمارِ
لم يبق في زمن الهزائم...والمزاعم...
والعمائم والصغار
لم يبق في زمن القنابل...والمهازل...
والمزابل والغبار
لم يبق إلا أن نقاتل بالقصيدة...والقصيدة...
أو نموت ولا خيار.
لم يبق إلا...أن نقاتل بالقصيدة
في حالة التجلي الكبرى
 
1 2 3 4 5 6 7 8 
 
أخبار سريعة

حصة رؤى

الدكتور عبدالله حمادي الأستاذ مبروك دريدي الأستاذ بلقاسم عيساني

حصة رؤى

مواضيع سابقة
حسن السير والسلوك
بقلم : حسيبة طاهــــــر
حسن السير والسلوك


حوار مع أحمد قابة الناشط في جمعية جسور مدينة الشريعة ولاية تبسة
حاوره : اسماعيل بوزيدة
حوار مع أحمد قابة الناشط في جمعية جسور مدينة الشريعة ولاية تبسة


حديث القضبان إصدار أكاديمي للإعلامية والأديبة زهرة بوسكين
بقلم : ايهاب محمد ناصر
حديث القضبان إصدار أكاديمي للإعلامية والأديبة زهرة بوسكين


بين البارصا والريال ضاع العقل وحلّ الخَبال
بقلم : البشير بوكثير
بين البارصا والريال ضاع العقل وحلّ الخَبال


شهادة وفاة العربر
بقلم : شعر: محمد جربوعة
شهادة وفاة العربر


عن الاهداف و اليات تحقيقها ..؟
بقلم : الكاتب الباحث - سلس نجيب ياسين-
عن الاهداف و اليات تحقيقها ..؟


ماذا يعني صمت القبور..؟
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
ماذا يعني صمت القبور..؟


بين افتزاز واعتزاز..
بقلم : باينين الحاج
بين افتزاز واعتزاز..


أباريقُ ندىً
شعر : نجاح إبراهيم
أباريقُ ندىً


إلا أنا و حروفي
بقلم : فضيل وردية
إلا أنا و حروفي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com