أصوات الشمال
الثلاثاء 22 ربيع الأول 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * أنا حنظلة يا أبي    * جارة القمر   * أبوابٌ موصدة في موسم الرق   * لهب   * وهج المشاعر... !    * قراءة عاجلة في العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة    * الرئيس التركي أردوغان ومأساة الطفلة الجزائرية ملاك لكحل   * قراءة إعلامية في سلوكات المؤسسة العسكرية أثناء إدارة الأزمة في الجزائر    * تصور الأخرة عند العرب في الجاهلية والإسلام. عنوان المؤلف الجديد إصدار لسعادة الدكتور عبد الله شادة بفرنسا.   * صورة الحاكم في رواية مملكة الموز للكاتب بوعلام بطاطاش   * المواطنة والتعليم في الجزائر ... الواقع والمآلات.   * أريد أن أخون الرمانة   *  صابرحجازي يحاور الكاتب والاعلامي المغربي حسن سليماني   * اصدار جديد   * دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي للثانوية يحتفيان بالعيدين   * شعرية البياض في مجموعة " بحيرة الصمت " للمغربية نعيمة زايد   * الحِوَارِيُّونَ و المُعَلِّم..   * الثورة الجزائرية والشعر    * بمناسبة إعادة نشر كتبه بالعربية و ذكرى رحيله الـ 46 ... مالك بن نبي والساحة الثقافية الفرنكوفونية.     أرسل مشاركتك


قراءة عاشقة أو مقاربة نقديّة
في رواية
"الحوّات و القصر" للروائي
الجزائري الطّاهر وطّار
و رواية " منّه موّالْ"
للرّوائيّة التونسية فتحيّة الهاشمي


لم أكن أعلم أبدا و أنا أفتح النت وأنقر على اسم الروائي الجزائري
و أب الرواية في الجزائر كما يحلو لمحبيه أن ينادوه عمي الطاهر
يلاحظ دارس الأدب قدرة بعض النصوص على استشراف المستقبل ، و التنبؤ ببعض الرؤى قبل حدوثها بسنوات ، و الحقيقة أن مثل هذه النصوص التأملية العميقة الرؤية الصحيحة الرؤيا كثيرة في الأدب العربي و العالمي ، و خاصة إذا كانت تلك النصوص من وحي أديب يمتلك قدرات قوية على التأمل و الحدس و الاستشراف ، و هي القدرات التي تساعده على الانطلاق من تصوي
بقلم : نعيمة الزيداني
المناضلة الحقوقية هيفاء حيدر من الأردن
تحاورها عن مجلة فرح نعيمة الزيداني

"إننا كنساء جزء لا يتجزأ من حركة هذا المجتمع وبالتالي تقع على عاتقنا مسؤولية في البناء و الفعل و العمل معا"




ضيفتنا لهذا العدد من فرح رائدة من رواد العمل النسائي في عالمنا العربي وكاتبة مهتمة بتحليل نفسية ا
لقائي مع سعادة الوزير السابق

قادتني الصدفة البحتة إلى لقاء سعادة الوزير عصر هذا اليوم ,أنا التي كنت أتحدث عن أنني لم أقابل وزيرا" في حياتي التي شارفت فيها على الخمسين من العمر ولا حتى نائب في هذا الوطن العربي الكبير ,أشاهدهم فقط على شاشة التلفزيون وأقرأ أخبار زياراتهم وتصريحاتهم في الصحف والمجلات والحق يقال أن لصورهم وتص

مغامرة دونكيشوتيّة يخوضها الروائي والقاصّ الجزائري الخير شوار في كتابه «الأوهام الشهيّة» (ألفا). الأسئلة التي يطرحها بقسوة عن واقع الأدب في بلاده، تطاول ميادين الشعر والحكي والضحك.

سعيد خطيبي
في «الأوهام الشهية ـــــ نظرات في مشاهد ثقافية» (منشورات ألفا ـــــ الجزائر) كتاب الخير شوار الجديد، نصوص ترقص بين الحل

يحل 5أكتوبر من جديد ليعيد علينا بعد عقدين ذكرى أكتوبر88 الذي لا تتذكره العامة و تتناساه الخاصة.. و يبقى قضية تاريخأو عقدة بعض المثقفين يستعيدونه بفخر و بيأس في آن واحد.
لذلك طرحنا سؤال أكتوبر88 المتعب و المحير على بعض الأدباء: و من خلالهم نحاول أن نقرأ الحدث و رمزيته، عبر آراء جيل ينسب إلى هذا التاريخ الحاسم بكل الأحوال. و لأ



من لا يذكر كلمات هذه الأغنية الجميلة التي ذاع صيتها ورددتها الشفاه في كل ربوع الجزائر؟ .إنها كلمات مميزة لشاعر مميز هو-سليمان جوادي- صاحب الدواوين الكثيرة والتي منها:قصائد للحزن وأخرى للحزن أيضا، وأغاني الزمن الهادئ، وسليمان وغيرها.
هو الشاعر والفنان والإداري والمثقف، وهو الصديق الذي لا يكف عن مد يده لكل من
حادثة تبسة (18 مارس 1950) كانت الشرارة الأولى لاكتشاف وجود هيكل شبه عسكري (المنظمة الخاصة) تابع لحركة الانتصار للحريات الديمقراطية-حزب الشعب الجزائري من طرف الشرطة الاستعمارية، وهو الاكتشاف الذي تسبب في موجة واسعة النطاق من الاعتقالات المتبوعة بالتعذيب الشديد مست أعضاء المنظمة على مختلف مستوياتهم مما أدى إلى حل المنظمة وتعرض أعض

عالم ماريو بارغاس يوسا:

تقلبات السياسة وثبات التجربة السردية

رغم تقلبات الكاتب ماريو بارغاس يوسا الفكرية والسياسية والتي تأرجح فيها من اليسار إلى اليمين، إلا أن عالمه الروائي يبدو متجانسا، وقد توصل أخيرا إلى تعديل مقولة ملهمه الأول جون بول سارتر، وأصبح أكثر اقتناعا أن الكتابة ليست أفعالا فقط، بل يجب أن تضا
من دلالات العنوان
قراءةفي
( مجموعة القلادة)
للقاص صالح عبد القادر
ياسر الظاهر-سوريا
لكل مخلوق

في هذا الكون اسم يوسم به, والنص الأدبي بكافة أشكاله يوسم باسم أو عنوان,
والقارئ للنصوص الأدبية يبدأ قراءته من العنوان, وقد يكون هذا العنوان عميقاً متصلاً بالنص الأدبي اتصالاً دلالي
فرانسوا متران مجرم حرب
بقلم : بشير خلف

فرانسوا ميتران.. اليدان الملطخّتان بدماء الجزائريين !!
بقلم: بشير خلف
إن الذين يجهلون التاريخ المظلم للسياسيين، والقادة الفرنسيين في الجزائر، وكذا منْ لم يذوقوا، ولم يعايشوا سياسة حرْق الأخضر واليابس التي قام بها هؤلاء في هذا البلد، وبخاصّة خلال ثورة التحرير الجزائرية المباركة..
وأقصد هنا الإخوة ال
 
84 85 86 87 88 89 90 91 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com