أصوات الشمال
الخميس 4 ذو القعدة 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * التمثال   *  الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر كتاب: «أبحاث ودراسات في أدب الخليج العربي»   *  لشآبيب لعبة الشّطرنج.   * معفية أنت    * تحايا لأريج النعناع   * وذابت شمعتي في المطر   * موج لقلبي الحافي ...   * رسالة عاجلة   * وقفة مع كتاب:ملامح المسرح الجزائري   * صوت فلسطين.. صوت الثورة الفلسطينية   * بيان إسرائيل الأخير إلى العرب : (أنتم بعتموناه)   * محمد الصالح يحياوي رجل بوزن أمّة كتاب جديد يصدجر عن دار الأوطان للثقافة و الإبداع و الترجمة   *  تعليقات؟؟؟ أم "مشانق"؟؟؟   * ثاني أكبر حزب في الجزائر محل دراسة سيسيو إعلامية   *  في الثانوية عبق رحيق الزنبق   * الساعر (مسلسل شعري)    * الكاتب والاعلامي سعيد بن زرقة./..طبعة مهرجان المسرح الفكاهي (11) تعيد الاعتبارلامكنة الفنان بوبقرة.   * حيرة واحتراق...   *  300 ألف جزائري من مزدوجي الجنسية يدخلون الجزائر بجواز سفر أحمر   * و هل يستهان بالنزوات يا سعد سعود شخاب ؟    أرسل مشاركتك
تعليقات؟؟؟ أم "مشانق"؟؟؟
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
((تعليقات؟ أم "مشانق"))؟؟؟
-طرح/فضيلة زياية ( الخنساء)-

يصبح النّقد الأدبيّ للنّصوص -سواء أكانت نثريّة أم شعريّة- يلبّي حاجيات دنسة جدّا غاية في الوضاعة وحقارة النّفس، ويحقّق مآرب أخر من النّتائج المؤذية غير الشّريفة غير النّزيهة غير المشرّفة... هذه المآرب الدّنسة الّتي تطبل مزغردة وهي تبارك الفوز السّاحق بالتّعاقد مع إ
                                       تعليقات؟؟؟ أم
في الثانوية عبق رحيق الزنبق
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
كان ذلك من خلال أريج الأفكار العطرة، و المداخلات النظرة التي عبق شذاها اليوم 20-07-2017 م بمدرج بثانوية المجاهد محمد بن مسروق، تحت إشراف الاتحاد الوطني للكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى ولاية المسيلة ،بمناسبة تقديم الأستاذة " سعدية حلوة " عبير البحر " لديوانها الموسوم ب" رحيق الزنبق " كان فضاءً أدبيا جميلا ،افتتح بآيات بينات من  في الثانوية عبق رحيق الزنبق
جانب من توقيع ديوانها رحيق الزنبق
الكتابة بلون اللازورد
بقلم : الأستاذإبراهيم مشارة
الورق لازوردي والقلم يغمس ريشته في مياه البحر اللازوردية فتغدو العيون لازوردية والأحلام لازوردية اختلينا بالشمس وقت الغروب همست في آذاننا أنها ستخلع ثيابها فننظر في قدها المكور وقرصها المذهب وتغطس في ماء البحر حتى هي تعبت من التيهان في قبة السماء وأغراها البحر بالاستحمام غطست بعد أن نزعت سربالها الذهبي واندلق شفقها الوردي على الكتابة بلون اللازورد


إذا كان البحر قد عبّر في الأدب العربيّ بشكل عام عن الحياة بصراعاتها وتجاذباتها، فإنّه في رواية "أرواد"(*) يمثّل وطناً خاصّاً لمصطفى البطريق، القبطان الذّي لا ينتمي إلى مكان، الّذي قادته الحياة فقادها سفينةً تبحر ولا تصل ولا تريد العودة. مصطفى البطريق، الأرواديّ الأصل الّذي عاش في الميناء الطّرابلسيّ، أبحر في الحياة قبطا
البحر ورمزيّة المعرفة الإنسانيّة في رواية
موضوع تعدد الثقافات هو أحد أكثر المواضيع الحاحا في المجتمعات البشرية، بل وأقول انه تحول الى موضوع استراتيجي بالغ الأهمية في مسار التطور الاجتماعي والثقافي للدول المعاصرة. تعالج التعددية مواضيع بالغة الحساسية مثل الوجود أو القبول للآخر المختلف فكرا وانتماءات متعددة الأشكال، أو التعزيز والمشاركة للتقاليد الثقافية المتعددة ل احترام التعددية والحقوق الخاصة هي المعيار للرقي الاجتماعي، الثقافي، ال
الكاتب : نبيل عودة

رثاء _ ديهية لويز
رحيل الروائية الجزائرية الشابة ديهية لويز
رثاء لروحها الطاهرة
الرحمة عليك يا ملاك بجاية
لروحك الطاهرة الف سلام ، لصفاء قلبك الف رحمة ...

الكل كتب عن داهية أو عروس القبائل ،صورها ملأت صفحات التواصل الاجتماعي ، والمجلات والجرائد، هي الروائية الأديبة ( ديهية لويز) من بجاية عروس القبائل ال
رثاء _ ديهية لويز رحيل الروائية الجزائرية الشابة ديهية لويز
صورة الموضوع المنشور في جريدة الشعب الورقية
العراق يعلن النصر .. محررا أراضيه من اكبر منظمة إرهابية في المنطقة والعالم


فواد الكنجي


مدينة (الموصل)، هذه المدينة العراقية النموذجية المصغرة في التعايش والتآخي بين مختلف شرائح ومكونات الشعب، الذين بتنوعهم القومي والعرقي والديني والمذهبي يكونون طيفا رائع بإشكاله وألوانه، حيث يتعايش ا
العراق يعلن النصر .. محررا أراضيه من اكبر منظمة إرهابية في المنطقة وال
فواد الكنجي
الحمد لله الذي جعل المساجد مكانا طاهرا لعبادته، ورغّب في عمارتها وصيانتها وتوْسعتها، والعناية بها طلبا لمرضاته، وسخرلها من يقوم على بنائها وإعمارها، وفي بعض الزوايا القرآنية وفق الله لمن يقوم بالمهمة، فنجد هذه النماذج ،التي نفتخر بهم، نجلهم ونقدرهم ونبتهج بنشاطهمن ومن هؤلاء الطيبين العاملين، الذين نسعد بهم ونجدهم دائما ف      مسجد الصراط المستقم{ المرحوم الشيخ محمد بن يوسف .نذير}          /
في هذا الوقت بالذات لا يزال تتالي صدور المجاميع القصصية بين الحين الآخر ولا يزال القصاصون الجزائريون بصرف النظر عن إنتماءاتهم الإيديولوجية والجندرية وحساسياتهم الإبداعية يؤكدون نسبية مفعول بعض الشعارات الرائجة أو تلك التي يروج لها الإعلام الثقافي والأدبي ضمن حالة من شمول وإتساع فضاء الإبداع الأدبي الجدير بالتسمية والبقاء و شعرية الكتابة السردية و” فاعلية ما قبل التناص ” في المجموعة القصصية ”

ملاحظة : القصة في آخر المقال .
على الرغم من تواضع كاتبنا أخلاقيا إلا أن حرفه يتربع على عرش الصفحة بزهو ، يتجذر في أعماق بياضها برقصة موغلة في الإعجاب بنفسها،لا يعاجلك في طرح فكرته ، و لكنه واثق و بهدوء أسطوري من أنك لن تتمكن من معرفة الكلمة الموالية إن لم يطلق سراحها .
يتأرجح بك معناه في أبهة ،و يتلطف بك في ذبذباته لكي
لماذا تكمّم فم الكاتب يا عبد الله لالي ؟ وقفة مع ق ق ج (العسل و السكر)
قاص و شاعر
فلسطين.. أكذوبة العصر !
بقلم : جمال الدين بوشة
كانت تحتج بطريقة لبقة للغاية .. هي تقول أن ترامب بائس ويائس زار حائط المبكى مقبّلا بالمقابل أسقط من أجندته الصلاة بباحة الأقصى، تهجمت علي قائلة: " أنت حقير" ههه كلمة حقير التي اعتدتها منها مزحة هي اليوم تُوجه لي في سياق أكثر جدية.. ربما عبارتي التي تحمل عنوان هذه المدونة أيقضت مشاعر الإنتماء، فضلا قررت الصمت ولو للحظات.

لست
فلسطين.. أكذوبة العصر !
صحفي ومدون
 
1 2 3 4 5 6 7 8 
 
أخبار سريعة

بقلم : عباس بومامي

لا مراء في ان تقترن مناسبة عيد الاستقلال بعيد الشباب ، ذلك ان عنفوان الثورة المجيدة كان من عنفوان القادة و المجاهدين الشباب الذين كانوا صغارا في السن و لكنهم كبار كالجبال الشامخات .و كبر هؤلاء الثوار و عزتهم لم تأت من العدم بل جاءت من تربية على حب الوطن و ايمان عميق بضرورة التضحية من اجله . و الفرق شاسع اليوم بين جيل الامس و جيل اليوم حتى و ان كنا نعرف ان لكل زمان رجاله و لكل حال مقاله . لكن الذي حدث هو ان من بقي حيا و خالط الجيل الاول والثاني لم يوصل الامانة و لم ينجح في ترتيب اولويات الوطن حتى صارت الوطنية مظلة تحمي الكثير من المندسين و المفسدين و باعةالريح و حتى من كانوا اعداء للثورة بالامس . و اذا كان شهداء الامس ضحوا بانفسهم و بأغلى ما يملكون فالواجب ان يضحي امثالهم اليوم لحماية الوطن و للذود عن حياضه ضد المفسدين و حملة معاول هدمه .

.
مواضيع سابقة
وقفة مع كتاب:ملامح المسرح الجزائري
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
وقفة مع كتاب:ملامح المسرح الجزائري


صوت فلسطين.. صوت الثورة الفلسطينية
بقلم : علجية عيش
صوت فلسطين.. صوت الثورة الفلسطينية


بيان إسرائيل الأخير إلى العرب : (أنتم بعتموناه)
بقلم : محمد جربوعة
بيان إسرائيل الأخير إلى العرب : (أنتم بعتموناه)


محمد الصالح يحياوي رجل بوزن أمّة كتاب جديد يصدجر عن دار الأوطان للثقافة و الإبداع و الترجمة
بقلم : علجية عيش
محمد الصالح يحياوي رجل بوزن أمّة كتاب جديد يصدجر عن دار الأوطان للثقافة و الإبداع و الترجمة


تعليقات؟؟؟ أم "مشانق"؟؟؟
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                       تعليقات؟؟؟ أم


ثاني أكبر حزب في الجزائر محل دراسة سيسيو إعلامية
بقلم : زكية الحسين
ثاني أكبر حزب في الجزائر محل دراسة سيسيو إعلامية


في الثانوية عبق رحيق الزنبق
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
 في الثانوية عبق رحيق الزنبق


الساعر (مسلسل شعري)
بقلم : محمد جربوعة
الساعر (مسلسل شعري)


الكاتب والاعلامي سعيد بن زرقة./..طبعة مهرجان المسرح الفكاهي (11) تعيد الاعتبارلامكنة الفنان بوبقرة.
بقلم : طهاري عبدالكريم
الكاتب والاعلامي سعيد بن زرقة./..طبعة مهرجان المسرح الفكاهي (11) تعيد الاعتبارلامكنة الفنان بوبقرة.


حيرة واحتراق...
الشاعر : الطاهر بوصبع
حيرة واحتراق...




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com