أصوات الشمال
الأحد 15 شوال 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الإعلامي والكاتب الفلسطيني الرحل جاك خزمو كما عرفته ..!   * تغريدة: سرقوك يا مسروق   * ترانيم البوح   *  صابرحجازي يحاور الروائي والقاص السوري محمد فتحي المقداد   * العصابة الهامانية ... في العهدة البوتفليقية   * رماد العمر   * لروحك السلام جاك خزمو   * كورونا والنظام الدولي    * ومضة في زمن كوفيد19   * قَصِائدُ وَرَوَائِعْ نهاد هاشم النقري ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه فِي حضرتها    * نبض الحروف    * حاتنا في خطر   * وهم السعادة   * “خمس مرحيات أندلسية للكاتب أنطونيو جالا نموذجا”   * تغريدة: فلْنَسْألْ ولنَسْتَأْنِسْ وفي ذلك خيرٌ   * هو أنا هو عيدي هو أنت   * كان حلما    * ليس لي من دنيا البشر إلا شبر..؟   * رسالة الى الشعب الامريكي   *  عيد طفولة عالمي سعيد 20 20وكل عام وأنتم أحبتي بخير تحية طفولية أزفها إليكم أحبتي بكل أرجاء المعمورة وجميع الأقطار    أرسل مشاركتك
الملتقى الدولي الثاني للمصطلح النقدي
الدكتور : عبد الحميد هيمة

الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
وزارة التعليم العالي و البحث العالي
جامعة قاصدي مرباح ورقلة
كلية الآداب واللغات
قسم اللغة و الأدب العربي

ينظم
الملتقى الدولي الثاني للمصطلح النقدي

" المصطلح النقدي و المقاربة النسقية "
يومي10 و11 مارس 2013م

أولا : الديباجة :
يعد المصطل
مع الإمام الشاعي - رحمه الله- (ج1)
بقلم : ابراهيم تايحي
مع الإمام الشافعي –رحمه الله (الجزء الأول)
سئل الإمام –رحمه الله- يوما .كيف أصبحت؟
فرد الإمام بعد ما دقق النظر في سائله: كيف يصبح من يطلبه ثمانية؟
1/ الله تعالى بالقرآن
2/ والرسول بالسنة
3/ والحفظة بما ينطق
4/ والشيطان بالمعاصي
5/ والدهر بصروفه
6/ والنفس بشهواتها
7/ والعيال بالقوت
8/ وملك الموت يقبض


سؤالي لأولي الأمر من المثقفين أين التعديل المحتذى في طرحكم أيها المالكون للسلطة الثقافية أينكم أيها الفاعلون أم أن صفة الفعل التغييري لا تعدو أن تكون بهرجا خلبا واجهيا مخادعا مضلا مضللا ؟ فالجرح أخي الفاضل الحبيب سردته في معرض تشريحك للواقع الفاسد ، والتعديل فإننا بانتظاره إلى حين عودة المثقف الفاعل، أم ترى الفاعل قد
الأزمة بخير.. والحمدلله
بقلم : ياقوت دندشي

حضر الإعلامُ على عجلْ

متكدّراً.. مقهوراً.. في وجلْ..

لعله ينفي ما "قيل" أنه قد حصل

لعلّه يكشف حقيقة ما حصلْ..



وصرّح الرئيس "المُفتَعَلْ"..

بـِفخرٍ ليس يشوبُهُ خجلْ..

أن "الأزمة بخير.. والحمدلله"..!!!



"لا تخشَوا.. يا أبنائي..

لا تخشوا.. يا أحبائي..

لا تخشوا يا خ
الثلث لأهل العلم؟
بقلم : بشير خلف

قال لي صديقي ونحن نتفرّس وجوه مترشحي القائمات الانتخابية للمجلس الشعبي الوطني القادم،ونستعلم عن هُويّاتهم..القائمات التي ضمّت في العديد من مناطق الوطن إلاّ ( المنخنقة، والموقوذة، والمتردّية،والنطيحة، وما أكل السبُعُ):
ــ إذا كان قانون الانتخاب الجديد خصصّ لحوّاء( وهي أهلٌ لذلك) ثلث المقاعد في البرلمان القادم..أمَا كان
إذ المشاركة أو المساهمة في بناء مجتمع متكامل التكوّن يتطلب مرجعية صحيحة بعيدة عن الأهواء و الصراخ في المغاور و الكهوف و أماكن محكمة الكتم بعيدا عن أسباب الألم و مكامن الضرر ، و لعل ما ينتظره مجتمع ما من فاعلية الثقافة هو هذا النضج الصحيح و التشكيل المتكامل و الإيمان الراسخ بحاجة المجتمع إلى تغيير حقيقي يشعر إزاءه الفرد بجدّية ال
المثقف والمشاركة السياسية
بقلم : الجيلالي شرادة
ويقف المثقفون من هذا الوضع موقفان مختلفان ؛ الأول منه يقف موقف المعاتب للمثقف عن عزوفه الدائم في المشاركة السياسية وعدم الأخذ بزمام المبادرة من أجل التغيير الأفضل لمجتمعه.. ويقف الثاني موقف المتردد من المشاركة في العملية السياسية , ويقدم العذر لمن يمتنعون عن ولوج عالمها ... وإن كان موقف الأول واضح يفسره الهدف من مشاركة المثقف وال
آخر الكلام
شعر : ساعد بولعواد


آخر الكلام

لا تقهروا رعيتكم

لا تقتلوا فيهم

ولاءهم لكم

لا تطفئوا

الحب من صدورهم

وتسلبوا

الرحمة من قلوبهم

وتزرعوا الشتاء على محياهم

فتصبح

الوردة

والزهرة

والنرجس والنسرين

والنملة الدائبة

والنحلة العاملة

وخري

1- أعدكما..ا

توحَّدُوا في تكتلٍ سيَّاسي شعاره: الحالمون، رشَّحوا ثلاثةَ عنَاصرَ منهم - خطب الأول:لسَوف أمزِّق أقمَارَ الدُّجَى، وأمْنعُ الشَّمس من الشُروق. - خطب الثاني: ألبسُ أجْنحَة َالخَفافيشَ وأطيرُ في الليْل لأَسْترجعَ مَا تناثر من النجوم .
- أشاح ا
المثقف الواعي .
بقلم : السعيد مرابطي

ولعمري إنه شأن بالغ الأهمية، ذلك أن الكلمة الشريفة قضية.والرجل الأديب المثقف موقف. إن الوقوف بمثل هذا المقام هيهات هيهات أن يحتمل الإسفاف والتنطع والتملص.فالتردد بوجهة من الوجوه هروب وجبن.وتواجد الشغور خيانة.فأما استفحال حلة الغياب يعد تخندق مريب!
أسوق هذا الحديث وطعم خيبة ما انفك يتسرب بقلب الفكرة التي لم تفلح في جر أق
أمام غياب الممارسة السياسية الفعلية و استفحال ظاهرة المتاجرة المافيوية بالأحزاب أجدني مقاطعا لهذه المسرحية الهزلية و التي يحلو للبعض تسميتها بانتخابات، إنني على يقين بأن العيش بين ما قبل المجتمع و في ما قبل الدولة يتطلب إقامة نظام، و مقاطعة الانتخابات فرصة لتعرية الفساد أمام الرأي العام باعتبار أننا لسنا بحاجة لتغيير نظام و
 
1 2 3 4 5 6 7 8 
 
أخبار سريعة

/

كل اليمن والبركات للامة العربية والاسلامية بمناسبة حلولحلول الشهر الفضيل

/
مواضيع سابقة
البعثات العسكرية بين الأمس و اليوم
بقلم : علجية عيش
البعثات العسكرية بين الأمس و اليوم


( أبناءُ المَلْحَة )
بقلم : الدكتور ابراهيم الخزعلي
( أبناءُ المَلْحَة )


جديد الكاتب سلس نجيب ياسين -معاناة موريسكي-
بقلم : الكاتب سلس نحيب ياسين
جديد الكاتب سلس نجيب ياسين  -معاناة موريسكي-


تجربة في الحجر الصحي
بقلم : إبرراهيم مشارة
تجربة في الحجر الصحي


آهات الاعتذار لهنود امريكا
الشاعر : عبد الله ضراب الجزائري
آهات الاعتذار لهنود امريكا


شهادات حيّة حول لقاء العقيد محمد الصالح يحياوي بعباسي مدني
بقلم : علجية عيش
شهادات حيّة حول لقاء العقيد محمد الصالح يحياوي بعباسي مدني


كورونا بين إدارة الأزمة والحرب النفسية وتحديات التاريخ
بقلم : فواد الكنجي
كورونا بين إدارة الأزمة والحرب النفسية وتحديات التاريخ


ما أصدق الكذب ..؟
بقلم : الأستاذ/ ابراهيم تايحي
  ما  أصدق الكذب ..؟


جائحة كورونا ونظرية الكارثة
بقلم : الدكتور المهندس عبد يونس لافي
جائحة كورونا ونظرية الكارثة


"الرواية العربية المعاصرة: تجليات البعدين الاجتماعي واللغوي" للناقد عزيز العرباوي.
بقلم : عزيز العرباوي





ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com