أصوات الشمال
السبت 11 شعبان 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * المقامـــــة الكاvــــــيّة *   *  الحجر المنحرف للّصوص.   * أباطرة الإحتكار   * فكرة الولادة الأدبية الفنية عند الجنسين المبدعين / دراسة   * كورُونْا.. الْوَجَعُ الْفَائِضُ..!   *  وقفة مع كتاب: «حـكمـة الـفن الإسلامـي» للدكتورة زهراء رهنورد   * تصوح الذكريات    * العشق في النّكبات عيب   * مُعَلَّقَاتِي الْمِائَتَانْ {111} مُعَلَّقَةُ جُنُونِ الْكُورُونَا    * أسئلة الزمن الموبوء   * رباعيات ( كورونا )   * مؤانسة فكرية مع المبدعة الخنشلية ( رانيا ربيعي ).   * الرياضة في مواجهة فيروس كورونا المخيف.... وعي ومشاركة في العمل التطوعي و الخيري   * هرب من كرونا فمات بغيره..   * أحمد بن الونّان التواتي...وقصة الشمقمقية.   * الام مفتاح السعادة   *  الناقد "اعمر سطايحي " متابعة نقدية في ديوان"فسيفساء من الهايكو الجزائري    * سمرائـي في دارها مغتربة   * كورونا ألجمت أبواق الاسلاموفوبيا في الغرب و أخرصت جوقة الانسجام مع قيم الجمهورية في فرنسا..   * قوة السؤال و دلالة الإنكار في ديوان " هل أتاك حديث أندلس " للدكتورة سعاد الناصر    أرسل مشاركتك
وقفة مع كتاب: «حـكمـة الـفن الإسلامـي» للدكتورة زهراء رهنورد
 وقفة مع كتاب: «حـكمـة الـفن الإسلامـي» للدكتورة زهراء رهنورد إن المتأمل في عوالم الفن الإسلامي وجمالياته،ليُعجب أيما إعجاب بتلك العوالم الساحرة، والتي تتلاحم فيها جماليات الشكل، مع عُمق المعنى المُعبَّر عنه،إذ يقف المتأمل مشدوهاً أمام تلك«الأنوار الضبابية المبهمة المنبعثة من نسيج النوافذ الآجرية ، ويغرق في أنوار آلاف السنين السالفة، والحالية، من الرسوم الملتوية والرقم الخطية المتصاعدة، وتوحد بين الزخارف والرقوش والخطوط الخارجية ل...
أسئلة الزمن الموبوء
أسئلة الزمن الموبوء فيروس كورونا أزمة عالمية تطورت إلى كارثة في العديد من الدول ومجتمعاتها ...
بعض الأنظمة الصحية تقاوم بعسر، وبعضها انهار أو هو على مشارف الانهيار ...
بات الحديث عن الاقتصاد والأمن والترفيه والحرِّيات وغيرها من اهتمامات الإنسان المعاصر في أصقاع المعمورة كلها من هوامش الثرثرات المؤسسة على الخرافات والهادفة إلى تزويد الفراغات الروحية ببعض ما يلفت الانتباه لثانية من الزمان عند من...
كورونا ألجمت أبواق الاسلاموفوبيا في الغرب و أخرصت جوقة الانسجام مع قيم الجمهورية في فرنسا..
كورونا ألجمت أبواق الاسلاموفوبيا في الغرب  و أخرصت جوقة الانسجام مع قيم الجمهورية في فرنسا.. يعيش العالم هذه الأيام على وقع تفشي وباء فيروس كورونا الذي تحول إلى جائحة أصابت كل دول العالم تقريبا دون تفريق بين فقيرها وغنيِّها مهما كانت درجة تطورهم العلمي أو الاقتصادي، وباء لا “لقاح” ضده ولا “علاج” له لأنه لم يسبق أن أصاب الإنسان قبل اليوم..

كما إعتاد الناس أيضا في الآونة الأخيرة على سماع أخبار مخيفة تتعلق بسرعة انتشار فيروس كورونا ومدى خطورته وعجز الكثير من البلدان...
هل سيكون قطاع الصحة جوهر التعديلات في الدستور الجزائري القادم؟
هل سيكون قطاع الصحة جوهر التعديلات في الدستور الجزائري القادم؟ ليس مهما كم من دستور استهلك الجزائر منذ الإستقلال إلى اليوم، الأهم هو أن هذه الدساتير كما يقول محللون شكلت مفارقات تصلح لتكون موضع تحليل من قبل المختصين في القانون الدستوري، فقد مرت الجزائر بأزمات عديدة منذ الإستقلال إلى اليوم و عاشت حركات تمرد على كل المستويات بدءًا من مظاهرات أكتوبر 88 ، إلى الحراك الشعبي مرورا بالعشرية السوداء، و تنكنت الجزائر من أن تخرج من عنق الزجاجة و تنتصر على...
كلمات لروح أمي في عيدها
كلمات لروح أمي في عيدها كلمات لروح أمي في عيدها
بقلم : شاكر فريد حسن
أمي يا شمس الروح
واشراقات الأمل
يا أجمل لحن
واحلى ملاك
وأغلى ما في الكون
يا نبع الحنان
ولا حنان يضاهيكِ
رغم غيابك عن الدنيا
ما زلتِ أمام ناظري
لا تبرحي عينيّ
أراكِ بوجهكِ القمريّ
الممتلئ صفاءً وجمالًا
تفتحين لي ذراعيكِ
تضميني وتقبّليني
فمنكِ يا أمي
تعلمت الصبر
...

الشاعرة الاعلامية سعاد سعيـود وحديث عن ديوان ترانيم الندى للشاعر رابح بلطرش



المقامـــــة الكاvــــــيّة *
بقلم : البشير بوكثير



طلبَ وُدّي وصداقتي، وكنتُ أظنّه راغبا في صُحبتي ومرافقتي، آملا في حِـلمي وأناتي، ومُعينا لي على دهري وآهاتي، لكن شبيهَ الرّجل، قلبَ لي ظهر المِجنّ على عَجل، وأدركتُ أنّه ما طلبَ صداقتي إلاّ لتنفيذ خِطّة، إذْ دخل الباب ولم يقل حِطّة، فقد بادرني بمسموم الكلام، ولم يلقِ حتّى السلام :
واش حاسبْ روحك أيها الجَبْـري
المقامـــــة الكاvــــــيّة *
البشير بوكثير
الحجر المنحرف للّصوص.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)

((الحجر المنحرف للّصوص))!!!
-مبضع/فضيلة زياية ( الخنساء)-

احذر! فسوف تجيء تشكو تنتحب
تتلو عليك الموت من قهر السّغب

وتركّب الأدوار قيد غباوة
بنت الحرام حياؤها منها ذهب

وعليك تتلو دور من علق القذى
في عينها من فرط غمّ أو تعب

تأتيك تقسم أن تردّ ديونها
فورا إليك إذا تعافت
                                     الحجر المنحرف للّصوص.
فقالت: كيف لا أبكي وأهلي *** جميعا -دون خلق الله- ماتوا؟!
أباطرة الإحتكار
بقلم : الأستاذ/ ابراهيم تايحي
أباطرة الإحتكار

يا نــــــــــــــــــــــاق سيري عنقا فسيحا * إلى سليمان فنستريحــــــــــــــــــــا
لا أنفي أنني أدمنت متعمدا زيارة الأسواق ’ كما أؤكد وأن روادها من الجن والإنس هم من عابدي الخطو من شارع إلى زقاق ’ والهاتف الرنان ملتصقا بالأذان وقرب الأعناق
و أصر على جمال سوء قبحها وما يتخللها من ركل وغم
- الولادة ابداع :
أو من غير العالم النفساني (سيقموند فريود), يملك سلطة زمام نفسه , وحصانة حصافة رجاحة عقله - ان يقي له عقل - وفصاحة القول المعقود على الفعل , ما لا يستطيع قوله غيره. يملك من التهور, واباحة كافة المحظورات , كالطقس مهيمنا , وكالضرورات مؤتمنا , بالقدر الذي يجعله يغوص بأعماق مجرى تاريخ وزمن النفس , مكتشقا إرثه هناك , غربته
فكرة الولادة الأدبية الفنية عند الجنسين المبدعين / دراسة
صورة / العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
كورُونْا.. الْوَجَعُ الْفَائِضُ..!
بقلم : محمد الصغير داسه
01-كانَ مُضْطَجِعًا عَلَى الْفِرَاشِ يَئِنُّ، يُرَاقِبُ وجُوهًا مُصَفَّحَةً وأُخْرَى حَلَزُونِيَّة تمُرُّ مِنْ حَوْلِهِ لَمْ يُصَادِفْهَا مِنْ قَبْلُ، مَعَ أنَّهُ سيِّجَهَا فِي تَلافِيفَ الذَّاكِرَةِ، هُوَ لا يَزَالُ يَحْتَفِظُ بِصُوَّرٍ أخْرَى لِكَائِنَاتٍ يَتَجَاهُلُهَا كمَا تَجَاهَلَتْهُ، وَفِي مُنْعَرَجَاتِ الْوَ كورُونْا.. الْوَجَعُ الْفَائِضُ..!
إن المتأمل في عوالم الفن الإسلامي وجمالياته،ليُعجب أيما إعجاب بتلك العوالم الساحرة، والتي تتلاحم فيها جماليات الشكل، مع عُمق المعنى المُعبَّر عنه،إذ يقف المتأمل مشدوهاً أمام تلك«الأنوار الضبابية المبهمة المنبعثة من نسيج النوافذ الآجرية ، ويغرق في أنوار آلاف السنين السالفة، والحالية، من الرسوم الملتوية والرقم الخطية ال  وقفة مع كتاب: «حـكمـة الـفن الإسلامـي» للدكتورة زهراء رهنورد
صورة الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة
تصوح الذكريات
شعر : بوعزيزي عماد
تصوح الذكريات....
تصوح ملائكة الوطن الجريح،
زائرات للسراب،
اختناقا من هذا السحاب،
الأسود المتراكم.
كالفراشات يرقصون، فوق جثة زهراتك يا وطني
.(1).

هذي نوارس تغادر الذكريات؛
تسابق هربا،جنون عشق
خائنات الريح،
الأبيض المتشائم.
كالفراشات يرقصون فوق جثة زهراتك يا وطني.
تصوح الذكريات
صورة مأخوذة من النت
العشق في النّكبات عيب
الشاعر : عبد الله ضراب الجزائري
سألتُ الدّهرعن بلوى تصيبُ ... سرور الصّبح يشطبه المغيب
هي الدنيا لدى العشّاق زيفٌ ... فلا حبٌ يدوم ولا حبيبُ
لقد حزّ التمنُّع في فؤادي ... أنادي ذا الحبيب فلا يجيبُ
ويطعنني بخُلفٍ وارتياب ... فلا حس لديه ولا لهيبُ
لقد ذقت المرارة في هواه... خياله لا يبين ولا يغيبُ
.يناورني كأنَّ الحبَّ وهمٌ ...متى هذا المدلَّلُ يستجيبُ<
مُعَلَّقَاتِي الْمِائَتَانْ {111} مُعَلَّقَةُ جُنُونِ الْكُورُونَا
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم{شاعر المائتي معلقة}
1- تَقَلَّيْتُ حَتَّى اعْتَرَانِي الْجُنُونْ = جُنُونُ {الْكُرُونَا} وَعَادَ الْمُجُونْ
2- وَأَصْبَحْتُ أَهْذِي بِلَمْزٍ وَغَمْزٍ = وَيَبْكِي فُؤَادِي بِنَايٍ حَنُونْ
مُعَلَّقَاتِي الْمِائَتَانْ {111} مُعَلَّقَةُ جُنُونِ الْكُورُونَا
شاعر العالم محسن عبد ربه
أسئلة الزمن الموبوء
الدكتور : بومدين جلالي
فيروس كورونا أزمة عالمية تطورت إلى كارثة في العديد من الدول ومجتمعاتها ...
بعض الأنظمة الصحية تقاوم بعسر، وبعضها انهار أو هو على مشارف الانهيار ...
بات الحديث عن الاقتصاد والأمن والترفيه والحرِّيات وغيرها من اهتمامات الإنسان المعاصر في أصقاع المعمورة كلها من هوامش الثرثرات المؤسسة على الخرافات والهادفة إلى تزويد الفراغا
أسئلة الزمن الموبوء
أ . د . بومدين جلالي
رباعيات ( كورونا )
شعر : محمد محمد علي جنيدي
رباعيات ( كورونا )
لما البلا يقفل درف كل البلاد
لما الهلع يسكن قلوب كل العباد
لما كورونا تحبسك في فيلتك
فين قوتك والجاه وراح فين العناد!!
*
يا كورونا يا جندي العزيز واللهِ جد
جسمك مفيش لكنك أقوى من الأسد
أتخن تخين قَفَل البيبان واهو قال يا رب!
اجعل ما بِينَّا وبين كورونا ألف سد
*
أنا عارف ان كو
رباعيات ( كورونا )
شخصية
 
1 2 3 4 5 6 7 8 
 
أخبار سريعة

نهر الطفولة

زبير دردوخ
مواضيع سابقة
مُعَلَّقَاتِي الْمِائَتَانْ {111} مُعَلَّقَةُ جُنُونِ الْكُورُونَا
بقلم : شاعر العالم محسن عبد ربه
مُعَلَّقَاتِي الْمِائَتَانْ {111} مُعَلَّقَةُ جُنُونِ الْكُورُونَا


أسئلة الزمن الموبوء
الدكتور : بومدين جلالي
أسئلة الزمن الموبوء


رباعيات ( كورونا )
شعر : محمد محمد علي جنيدي
رباعيات ( كورونا )


مؤانسة فكرية مع المبدعة الخنشلية ( رانيا ربيعي ).
بقلم : حاورها : البشير بوكثير
مؤانسة فكرية مع المبدعة الخنشلية ( رانيا ربيعي ).


الرياضة في مواجهة فيروس كورونا المخيف.... وعي ومشاركة في العمل التطوعي و الخيري
بقلم : الأستاذ المستشار :نعمان عبد الغني -
الرياضة في مواجهة فيروس كورونا المخيف.... وعي ومشاركة في العمل التطوعي و الخيري


هرب من كرونا فمات بغيره..
بقلم : الكاتب . سعدي صباح
هرب من كرونا فمات بغيره..


أحمد بن الونّان التواتي...وقصة الشمقمقية.
بقلم : محمد بسكر
أحمد بن الونّان التواتي...وقصة الشمقمقية.


الام مفتاح السعادة
الشاعر : عبد الله ضراب الجزائري
الام مفتاح السعادة


الناقد "اعمر سطايحي " متابعة نقدية في ديوان"فسيفساء من الهايكو الجزائري
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
        الناقد


سمرائـي في دارها مغتربة
بقلم : الأستاذ/ ابراهيم تايحي
سمرائـي في  دارها  مغتربة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com